مصطلحات الاستراتيجية الدولية للحد من الكوارث

عملية أو ظاهرة طبيعية جوية أو هيدرولوجية أو بحرية، قد تتسبب بخسائر في الأرواح أو أضرار صحية أو تلف في الممتلكات أو اضطراب اجتماعى واقتصادى أو ضرر بيئى.
من المخاطر الهيدروميتيورولوجية؛ الأعاصير الاستوائية )والتي تعرف أيضاً بالعواصف والأعاصير(، والعواصف الرعدية والعواصف الثلجية البردية والزوابع والعواصف الثلجية والسقوط الكثيف للثلوج والإنهيارات الجليدية والأعاصير الساحلية والفياضانات، بما فيها الفياضانات المندفعة، والجفاف وموجات الحر الشديد وموجات الصقيع. الظروف الهيدرو متيورولوجية يمكن أن تكون من عوامل الأخطار الأخرى مثل؛ الانهيارات الأرضية وحرائق الغابات والأحراج وطاعون الجراد وانتشار الأمراض المُعدية ونقل وانتشار المواد السامة والمواد الناتجة عن ثوران البراكين.
ظاهرة أو عملية جيولوجية قد تتسبب بخسائر في الأرواح أو أضرار صحية أو تلف في الممتلكات أو اضطراب اجتماعى واقتصادى أو ضرر بيئى.
تشمل المخاطر الجيولوجية عمليات داخلية في باطن الأرض، مثل الزلازل وأنشطة البراكين وانبعاثاتها، والعمليات الجيوفيزيقية الأخرى، مثل حركة الكتل الصخرية والانهيارات الأرضية والانهيارات الصخرية وانهيارات سطح الأرض وانزلاقات الصخور والطمي. وتسهم العوامل الهيدروميتيورولوجية بصورة كبيرة في بعض هذه العمليات. إلا أن ظاهرة التسونامي من الصعب تصنيفها، فمع أنها تبدأ بسبب زلزال يحدث تحت سطح البحر وعوامل جيولوجية أخرى، إلا أنها بالأساس مخاطر محيطية تظهر كنتيجة لعلاقة بين الساحل والبحر.
العملية أو الظاهرة الطبيعية التي قد تتسبب في خسائر في الأرواح أو الإصابات أو أي آثار على الصحة أو خسارة في سُبل المعيشة والخدمات أو خلل اجتماعي واقتصادي أو ضرر بيئي.
الظواهر الطبيعية هي جزء من الأخطار بالمفهوم العام. ويستخدم هذا المصطلح لوصف حالات فعلية أو ظروف كامنة من الأخطار يمكن أن تؤدي إلى أحداث مستقبلية. حوادث الأخطار الطبيعية يمكن أن مت متيز بشدتها وحجمها وسرعة حدوثها ومدتها واتساع المساحة التي تؤثر عليها. فالزلازل مثلاً مدتها قصيرة وتؤثر عادة على مساحة صغيرة نسبياً، بينما موجات الجفاف تبدأ وتنتهي ببطء وغالباً ما تؤثر على مساحات كبيرة. وفي بعض الأحيان يمكن أن يجتمع اثنان من الأخطار في وقت واحد، مثل الفياضان الذي ينتج عن أعصار، أو التسونامي الذي ينتج عن زلزال.
تنظيم وإدارة الموارد، والمسؤليات للتعامل مع كافة جوانب الطوارئ، وبصفة خاصة الاستعداد والاستجابة والخطوات الأولية للتعافي.
الكوارث أو الطوارئ هي ظروف خطرة تتطلب إجراءات عاجلة. إدارة الطوارئ تشمل الخطط والترتيبات المؤسسية اللازمة لتنظيم وتوجيه الجهود الحكومية وغير الحكومية، التطوعية والخاصة، بهدف تلبية جميع الاحتياجات أثناء الطوارئ بصورة شاملة ومنسقة. ويستخدم أحياناً مصطلح “إدارة الكوارث” بدل إدارة الطوارئ.
المنهج النمطي والممارسات لإدارة مخاطر محتملة للتقليل من احتمالات الضرر والخسارة.
إدارة المخاطر تتكون من تقييم المخاطر وتحليلها وتنفيذ استراتيجيات وأنشطة محددة للتحكم في المخاطر وتقليلها وتحويلها. وهذا النهج تعتمده منظمات كثيرة لتقليل المخاطر المتعلقة باستثماراتها بشكل عام، وعلى سبيل المثال التي تعني بمخاطر التشغيل مثل؛ انقطاع العمل أو تعطل في الإنتاج أو الضرر البيئي أو الأثر الاجتماعي أو الضرر من جراء الحرائق والأخطار الطبيعية. وإدارة المخاطر مسألة اساسية في بعض القطاعات مثل إمدادات المياه والطاقة والزراعة حيث يتأثر الإنتاج بشكل كبير بالطقس والمناخ.
الأنشطة الإدارية التي تتعامل مع، وتحاول تجنب نشوء مخاطر جديدة للكوارث أو زيادتها.
يركز هذا المفهوم على التعامل مع المخاطر التي قد تنشأ في المستقبل فيما لو لم يتم وضع سياسات مناسبة للحد من الأخطار، أكثر من تركيزه على التعامل مع المخاطر المتواجدة حالياً والتي يمكن إدارتها والحد منها في الوقت الحاضر. أنظر «الإدارة التصحيحية لمخاطر الكوارث .»
العملية النمطية باستخدام التوجيهات الإدارية والمنظمات والمهارات والقدرات العملية اللازمة لتطبيق الاستراتيجيات mوالسياسات والقدرات المحسنة للمواجهة، وذلك من أجل تخفيف الآثار السلبية للمخاطر واحتمالات وقوع الكوارث.
هذا المصطلح هو امتداد لمصطلح “إدارة المخاطر”، الأكثر شمولاً، وذلك لأنه يعني بمخاطر الكوارث. فإدارة مخاطر الكوارث تهدف إلى تجنب الأضرار أو تخفيفها أو نقلها من خلال أنشطة وإجراءات الوقاية والتخفيف والاستعداد.
عملية أو ظاهرة ذات مصدر عضوي أو منقولة بواسطة الناقالت احليوية لألمراض، مبا في ذلك التعرض للكائنات الدقيقة املسببة لألمراض والسميات واملواد النشطة حيويا، والتي قد تؤدي إلى الوفاة أو اإلصابة أو املرض أو أي ضرر صحي آخر، أو إلى إتالف املمتلكات أو فقدان سبل املعيشة واخلدمات أو اضطراب اقتصادي واجتماعي أو ضرر بيئي.
من األمثلة على األخطار البيولوجية تفشى األوبئة واألمراض املعدية وعدوى أمراض النبات واحليوان واإلصابة بالطاعون والغزو الكثيف للحشرات.
الأخطار الناشئة عن الظروف التكنولوجية أو الصناعية، بما في ذلك الحوادث والإجراءات الخطيرة وانهيارات في البنية التحتية، أو الأنشطة البشرية المعينة التي قد تؤدي إلى خسارة في الأرواح وإلى إصابات وأمراض وتأثيرات صحية أخرى وضرر بالممتلكات، بالإضافة إلى خسارة في سبل المعيشة والخدمات وخلل اجتماعي واقتصادي أو ضرر بيئي.
من أمثلة الأخطار التكنولوجية؛ التلوث الصناعى والأشعة النووية والمخلفات السامة وأعطال السدود وحوادث الطرق وتسرب الكيماويات. كما يمكن أن تنشأ الأخطار التكنولوجية كنتيجة مباشرة لأخطار طبيعية.
ظاهرة الزيادة في حدوث الأخطار الجيوفيزيائية وأخطار الطقس والمياه، مثل الانزلاقات الأرضية والفيضانات والانخسافات الأرضية والجفاف، والتي تحدث نتيجة لتفاعل الأخطار الطبيعية مع الاستغلال الزائد للأراضي والموارد الطبيعية أو تدهورها.
هذا المصطلح يستخدم في الظروف التي تؤدي فيها الأنشطة البشرية إلى زيادة حدوث أخطار معينة بشكل أكبر من معدلها الطبيعي، حيث تشير البيانات إلى تزايد عبئ الكوارث نتيجة هذه الأخطار. و يمكن الحد من الأخطار الاجتماعية الطبيعية وتجنبها بالإدارة الحكيمة للأراضي والموارد البيئية.
الإجراءات الهيكلية هي الإنشاءات التي تعمل على الحد أو تجنب التأثيرات المحتملة للأخطار، أو تطبيق التقنيات الهندسية للحصول على إنشاءات أو أنظمة مقاومة للأخطار. الإجراءات غير الهيكلية هي الإجراءات التي لا تتضمن الإنشاءات، وتستخدم المعرفة والممارسة أو الإتفاق للحد من المخاطر وتأثيراتها، بالأخص من خلال السياسات والقوانين، وزيادة الوعي العام، والتدريب والتعليم.
الإجراءات الهيكلية الشائعة للحد من مخاطر الكوارث تشمل السدود وحواجز الفيضانات ومصدات أمواج المحيطات والإنشاءات المقاومة للزلازل وملاجئ الإخلاء. الإجراءات غير الهيكلية الشائعة تشمل كودات البناء وقوانين تخطيط استخدامات الأراضي وتنفيذها والبحوث والتقييم ومصادر المعلومات وبرامج التوعية العامة. ملاحظة: يستخدم مصطلح «هيكلي » في الهندسة المدنية والإنشائية بمنطق أكثر تقييداً، إذ يعني الهياكل التي تحمل ثقل، بينما الأجزاء الأخرى مثل غطاء الحوائط والتركيبات الداخلية تسمى غير هيكلية.
الأنشطة الإدارية التي تعنى بالتقليل من، أو معالجة المخاطر القائمة.
يهدف هذا المفهوم إلى التمييز بين المخاطر الموجودة حالياً والتي يجب العمل على إدارتها والتقليل منها، وبين المخاطر المحتملة والتي يمكن أن تنشأ في المستقبل إذا لم يتم وضع السياسات اللازمة للحد منها. أنظر أيضاً “ إدارة المخاطر المرتقبة للكوارث”.
تقديم الخدمات الطارئة والمساعدة المدنية أثناء وبعد وقوع الكارثة مباشرة، وذلك لحماية الأرواح والتقليل من التأثيرات الصحية وضمان السلامة العامة وسد الاحتياجات الأساسية للمتأثرين.
الإستجابة للكوارث تركز في الغالب على الاحتياجات الآنية والقصيرة الأجل، وفي بعض الأحيان تسمى «الغوث من الكوارث ». ولا يوجد حد فاصل واضح بين مرحلة الاستجابة هذه ومرحلة التعافي، فبعض أعمال الاستجابة مثل توفير السكن المؤقت والإمداد بالمياه يمكن أن تمتد بشكل كبير لمرحلة التعافي.
المعرفة والقدرات التي تم تطويرها من قبل الحكومات والمجتمعات والأفراد والمنظمات المعنية للتوقع والاستجابة والتعافي، بشكل فاعل، من الأثار المحتملة أو وشيكة الحدوث أو القائم للحوادث والأحوال الخطرة.
الاستعداد يتم ضمن سياق إدارة مخاطر الكوارث ويهدف إلى بناء القدرات اللازمة لإدارة كل أشكال الطوارئ بفاعلية والانتقال من مرحلة الاستجابة إلى التعافي المستدام. ويعتمد الاستعداد على التحليل الجيد لمخاطر الكوارث وتوثيق الصلات مع أنظمة الإنذار المبكر، ويتضمن أنشطة مثل؛ التخطيط لحالات للطوارئ وتخزين المعدات والمؤن ووضع ترتيبات التنسيق والإخلاء والإعلام، بالإضافة إلى التدريبات والتمارين الميدانية. وهذه الأنشطة يجب أن تحظى بالدعم المؤسسي والقانوني والمادي. مصطلح «الاستعداد » يوصف القدرة على الاستجابة بسرعة وبالصورة المناسبة عندما يلزم الأمر.
عملية إدارية يتم من خلالها التعرف على، وتحليل احتمالات محددة من الأحداث أو الحالات التي قد تهدد المجتمع أو البيئة، وإعداد الترتيبات المسبقة التي تساعد على الاستجابة لهذه الأحداث أو الحالات بكفاءة حين حدوثها، وذلك من خلال اتخاذ الإجراءات المناسبة في الوقت المناسب.
التخطيط الاحترازي يؤدي إلى اتخاذ اجراءات منظمة ومنسقة، من خلالخطط واضحة من حيث مسؤوليات وأدوار المؤسسات المعنية ومواردها المالية المتاحة وعمليات الحصول على المعلومات والترتيبات العملية التي تتخذها الجهات المعنية عند الضرورة. كما ان التخطيط الاحترازي يمكّن الجهات الحيوية الرئيسية من تصور وتوقع المشاكل التي من الممكن أن تحدث أثناء عمليات الإغاثة والإنقاذ وإيجاد الحلول المناسبة لها. كما انه جزء هام من الاستعداد ويجب أن يُبنى على سيناريوهات لكوارث أو أحداث محتملة، كما يجب أن تخضع الخطط المعدة للمراجعة والتحديث والاختبار بصورة مستمرة.

الصفحات